04:05 PM الموافق 27 / 11 / 2022 م

:: أخبار خيركم : القيادات التربوية تدعو إلى التركيز على التربية القرآنية

التاريخ : 26 - 01 - 2014 م
عدد المشاهدات : [ 2805 ]





بحضور أكثر من 60 قيادياً

القيادات التربوية تدعو إلى التركيز على "التربية القرآنية"

دعا مجموعة من الأكاديميين التربويين إلى ضرورة عناية معلمي الحلقات بالجانب التربوي للطلاب إلى جانب تحفيظهم القرآن الكريم ، جاء ذلك ضمن ورقات عمل ملتقى القيادات التربوية الثاني الذي نظمته جمعية (خيركم) لتحفيظ القرآن بجدة تحت شعار (التربية القرآنية ، الأهداف و الخصائص) على مدى يومي الاثنين والثلاثاء 12-13/3/1435هـ برعاية المهندس عبدالعزيز حنفي رئيس خيركم .            
وقد انطلقت فعاليات الملتقى و الذي شهد حضوراً مميزاً لنخبة من التربويين و المشرفين تجاوز عددهم 60 قيادياً بورقة عمل قدمها الدكتور محمد الصعب عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز بعنوان: «أهمية التربية و أثرها في بناء الجيل المسلم»  تحدث فيها عن مفهوم التربية إجمالاً و الفرق بينها و بين التعليم ، و شمولية و تكاملية الأثر الذي تحدثه التربية على الأجيال الصاعدة ، تلتها الورقة الثانية التي قدمها الدكتور محمد الدويش رئيس مجلس إدارة مؤسسة المربي ، و التي كانت بعنوان : «أهداف التربية الإسلامية و وسائلها» ركز فيها على بيان مستويات الأهداف و مصادرها . ثم عرض الدويش مشروع (أكاديمية المربي) و التي أنشأها حديثاً لتستهدف التأهيل التربوي المهني عن بعد .   
 من جانبه أوضح الشيخ عبدالله بن دخيل الله المحمدي نائب رئيس جمعية خيركم في كلمته التي ألقاها بالملتقى أن استراتيجية الجمعية للمرحلة القادمة تركز على العناية بالبيئة الحاضنة و تحويلها إلى بيئة تربوية جاذبة تشجع الإبداع والمبادرات ، و تستثمر الكوادر المتميزة ، و لأجل ذلك أقيم هذا الملتقى التربوي في عامه الثاني الذي يهدف في مجمله إلى تحقيق التواصل بين القيادات التربوية من أجل تفعيل العمل التربوي و تطوير آلياته .
أما في اليوم الثاني من الملتقى و الذي أقيم على هامشه معرض للكتب التربوية ، قدم الدكتور طلال الخيري الأكاديمي في كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز ورقة عمل بعنوان: «خصائص التربية الإسلامية و مقوماتها » تحدث فيها عن أكثر من 30 خصيصة للتربية الإسلامية تمتاز بها عن غيرها ، ثم قدم رئيس قسم التربية الإسلامية و المقارنة بكلية التربية بجامعة أم القرى الدكتور خليل الحدري خاتمة الورقات و التي كانت بعنوان « أساليب القرآن في تربية الجيل المسلم - التربية بالأحداث نموذجاً » و التي عرض فيها الأساليب القرآنية التي استعملت لتحقيق الأهداف التربوية ، و اختتمت فعاليات الملتقى بورشة عمل قدمها الدكتور إقبال إسماعيل عن " سمات و أدوار القائد المربي ". وفي ختام الملتقى تم تكريم المشاركين و تسليم شهادات الحضور من مساعد المدير العام للشؤون التعليمية بالجمعية الأستاذ صابر بامخرمة.